من خلال تحقيق الموازنة في العمل القضائي .. محاضرة علمية لمعالي الشيخ د. عبدالله المطلق ضمن سلسلة برامج لجنة تعزيز الأمن الفكري

 
استضاف ديوان المظالم يوم الأحد ٤/ ٦/ ١٤٤٢، المستشار بالديوان الملكي وعضو هيئة كبار العلماء معالي الشيخ د. عبدالله بن محمد المطلق؛ لإلقاء محاضرة علمية بعنوان “المنهج الشرعي في وسطية واتزان الشخصية العلمية” بحضور معالي رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري الشيخ د. خالد بن محمد اليوسف، وعدد من أصحاب المعالي والفضيلة والسعادة منسوبي الديوان، وذلك في إطار سلسلة برامج لجنة تعزيز الأمن الفكري.

 

وفي بداية اللقاء أشار معالي رئيس ديوان المظالم إلى أن هذه المحاضرة تأتي ضمن ما يسعى إليه الديوان من تعزيزٍ لمفهوم الأمن الفكري للقضاة والموظفين، وعلى أهمية تحقيق الوسطية والموازنة وذلك بالاستفادة من أهل العلم؛ امتدادًا لما أقرّه مجلس القضاء الإداري في برامجه.

ثم تحدث معالي الشيخ د. عبدالله المطلق، مؤكدًا أن الله سبحانه اختص هذه الأمة بالوسطية لعظيم قدرها ومنزلتها وعلى الاقتداء بها والسير على منهج الوسط والاعتدال في جميع أمور الحياة.

وتطرق معاليه، إلى أن أعظم سلوك تظهر فيه الوسطية في القضاء وهو حمل الناس على الحق وردع الظالم، وإنصاف المظلوم، مبينًا أهمية دور القضاة في إظهار الحق والإخلاص في العمل قربة لله تعالى.

وأضاف معاليه على أهمية الدعاء وأن يجعله الإنسان وسيلة؛ لاستمداد العون من الله سبحانه ولطفه وإعانته، مؤكدًا على أهمية العلم لدى القاضي في حياته من خلال البحث والمتابعة في القضايا المنظورة والفصل في وقائعها تأسيًا بما كان عليه في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وعلى الاستشارة والاستفادة ممن سبقهم في القضاء.

وأشار معاليه إلى أهمية تعزيز توازن الشخصية العلمية لدى القضاة في مجال القضاء الإداري، ودورهم في البحث والمتابعة والاطلاع بما يتواكب مع المستجدات والتطورات القضائية، وأوضح معاليه أهمية الاحتساب على صعيد عمله القضائي فيما يحكم به بين الناس، والاستعانة بالله سبحانه من خلال الصبر والصلاة باعتبارها مصدرًا من مصادر الإعانة.

عقب ذلك أجاب معالي الشيخ عبدالله المطلق على عددٍ من أسئلة الحضور للبرنامج.