محامي الشركات

يوجد العديد من الأفرع  القانونية التي يمكن للمحامي التخصص في فرع منها أو أكثر، ومنها التخصص في القانون التجاري أو بمعنى آخر أن يكون محامي الشركات، و إذا نظرنا إلى مفهوم محامي الشركات نرى أنه أصبح اهتمام الكثير من رواد الأعمال سواء من ناحية الدور الذي يقوم  به كمحامي متخصص في القضايا التجارية أو دوره في عملية تأسيس الشركات ,والذي يتضمن توجيه العميل إلى تأسيس الشركة المناسبة لعمله أو تقديم الاستشارات القانونية وغيرها من الأدوار الهامة لأصحاب المشاريع ورجال الأعمال.

ما هو دور محامي الشركات؟

أحد الأدوار الرئيسية لمحامي الشركات هو دوره في تأسيس الشركة لكي يتم توجيه دفة العميل إلى الطريق الصحيح لتأسيس شركته  مع تقديم النصائح والتوصيات الخاصة بـ المسؤوليات والالتزامات سواء فيما يتعلق بالالتزامات المفروضة عليه بموجب نظام الشركات, أو اقتراح أفضل الحلول الجوازية لحماية حقوق العميل، وذلك لأن قانون الشركات يلزم المؤسسون والشركاء بأحكام خاصة لا يجوز مخالفتها ويترك لهم المجال للاتفاق على أحكام أخرى، وهنا تظهر أهمية الإرشادات التي يقدمها محامي الشركات.

ولكن لا يقف دور المحامي عند تأسيس الشركة فقط بل تتوالى أدواره في حماية الشركة من المخاطر التي من الممكن أن تتعرض لها بالتصدي، لما يمكن أن يهدد الشركاء أو المديرين من مخاطر , ومتابعة الإجراءات التي تتم عادة، ومراجعة خطوط  سير الشركة للتأكد من مرور الشركة في خط السير الصحيح لها.

ومن أدوار محامي الشركات في الشركة الاستمرار في الإطلاع على المستجدات  التي تخص قانون الشركات في الساحة القانونية حيث أن الجهات المختصة تقوم بعمل مستجدات على هذا الصعيد فكان من الضروري وجود من يتصدى إلى كل ما يمكن أن يعرض الشركة للخطر، 

فيمكننا القول بأن  محامي الشركات جزء رئيسي لا يتجزأ من استمرار الشركة.

ما هي طبيعة عمل المحامي داخل الشركة

من المعلوم أن دور المحامي لا يقتصر على مهام محددة وثابتة في كافة أنواع الشركات بل يتفرع إلى متابعة وأداء بعض المهام التي تتغير بحسب نوع الشركة.

 فدور المحامي في شركة المساهمة يختلف عن دوره في الشركة ذات المسؤولية المحدودة، يختلف عن دوره في شركة التوصية البسيطة أو التضامن أو غيرها.

ففي مرحلة تأسيس الشركة يضع المحامي إطار الشركة المناسبة لعدد الشركاء وطبيعة النشاط مع مراعاة الاعتبارات القانونية الأخرى في تحديد نوع الشركة, كما يتابع محامي الشركات مع الشركاء أو مع المساهمين-فيما يتعلق بشركة المساهمة-كتابة عقد تأسيس الشركة والتسجيل في الوزارة.

 أما بالنسبة لتقديم الاستشارات

  تأسيس الشركات في السعودية

 فمن الأعمال التي على قدر عالي من الأهمية هي التدخل بالحلول والردود القانونية المناسبة لمحاولة درء أي صراع أو خلاف ينشأ بين الشركاء وبعضهم البعض أو بينهم وبين أطراف أخرى لتقليل اللجوء للتقاضي. 

مما يجنب الشركة التردد أمام المحاكم الأمر الذي يؤثر على مكانة الشركة، ويعتبر هذا الدور من أكثر الأدوار عالية القدر  من المسؤولية على عاتق المحامي.

وفي محاولة منا أن نوضح بقدر الإمكان طبيعة العمل لمحامي الشركات نضيف إلى مهام المحامي: 

  1. صياغة عقود الشركة 
  2. التعامل مع عمليات الاندماج والاستحواذ
  3. مراجعة قرارات مجلس الإدارة من الناحية القانونية
  4. وضع السياسات الداخلية والتعديل عليها

دور محامي الشركات في القضايا التجارية 

  • أن عند إنشاء الشركات يستوجب وجود مستشارها القانونى لكى يتابع خطوات سير الشركة وما إذا تسير فى طريقها القانوني الصحيح أم تقع فى أخطاء كما يحدث للعديد من الشركات لأنهم لا يستعينوا متخصصين قانونيين في بداية الأمر أي بداية أنشاء الشركة.

لابد أن يتبع محامي الشركات منهجية عمل أثناء سيره في القضايا التجارية لذلك:

  • يشترط في المحامي الذي يريد أن يتولى قضية تجارية أن يكون ملماً بنظام المحاكم التجارية وعلى معرفة بنظام المرافعات الشرعية وكذلك مطلعًا على اللوائح التنفيذية لهذه الأنظمة.
  • مما يفرق في تحديد خبرة محامي القضايا التجارية هو قدرته على رفع الدعاوى التجارية بمختلف أنواعها سواء من أو على التاجر وسواء كانت موضوعها تنفيذ عمل أو وقف تنفيذ عمل, كما يجب أن يدرك المحامي طريقة خطاب المحكمة التجارية ودوائرها وذلك حتى يتجنب المحامي حفظ الدعوى أو ضياع حق الشركة التي يمثلها.
  • يتم تقسيم الدعاوى التجارية حيث أن كل قسم له أساسه ولكن ما هي القضايا التي ترفع من قبل المحامي ؟ للرد على هذا السؤال ينبغي الإطلاع على اللائحة التنفيذية للنظام التجاري وهو ما يفسر أن المحامي يستطيع رفع كافة الدعاوي التجارية أمام القضاء التجاري م ويتم رفع الدعوى عن طريق الترافع الإلكتروني ويتم تحديد جلسة له وذلك تسهيلا عليه وتلبية مواكبة التطوير من جهة المملكة العربية السعودية بإنشائها عدة مواقع تمثل الجهات القضائية وهذا التطور له دور كبير فى معاصرة تفشي فيروس كورونا حيث ساعد في حماية الأشخاص القانونيين لذلك كان من الإيجابى أن يخلق هذا التطور لكى يساهم خلال هذه المرحلة بشكل كبير للغاية واستمراره على هذا المستوى ستتمكن المملكة العربية السعودية بتحقيق أهدافها المبتغاة للتنمية المستدامة حتى الوصول إلى سنة 2030 .

وهكذا كان دور المحامي في القضاء التجاري حيث أن دور محامي الشركات يغطي قطاع واسع من أعمال الشركات بداية من تأسيس الشركة ومروراً بصياغة عقودها وحتى نهايتها أو تصفيتها مما يُسهل عليه حل النزاعات الناشئة عن تلك الأعمال.

محامي الشركات بالرياض

يوجد العديد من المحامون المتخصصون في مجال الشركات ولكن لكي يكون محام الشركات بالرياض جيداً لابد من أن يتوفر فيه عدة صفات ومهارات أهمها:

  1. الفهم الجيد لنظام المحاكم التجارية
  2. القدرة على التعامل مع المحاكم التجارية
  3. الخبرة في تولي القضايا التجارية والاحتكاك العملي بنظام الشركات ونظام المحاكم التجارية
  4. المتابعة الدورية على مستجدات نظام الشركات والأنظمة ذات العلاقة
  5. القدرة على التعامل مع الوزارات وعلى وجه الخصوص وزارة التجارة
  6. الخبرة والمعرفة بمقر الهيئات الحكومية ذات العلاقة بالشركات وأعمال التجار
  7. القدرة على تحديد اختصاص الهيئات والوزارات بشكل عام وفيما يتعلق بمنطقة الرياض بشكل خاص 

فإن كنت بصدد اختيار محامي شركات بالرياض وبالإضافة للمهارات العامة و الأساسية في المحامي فلابد أن تضع نصب عينيك هذه المعايير لكي يتم وقوع الاختيار على محامي الشركات المناسب بالرياض.

 

  أهم أحكام عدم المنافسة وفقاً لأحكام نظام المنافسة